تسجيل الدخول

منتدى إثراء للتطوير المهني يستضيف البرفيسور ستانتن وورثم

انطلق صباح اليوم الخميس ٥ ربيع الاول ١٤٣٩ هـ عند العاشرة صباحاً في مقر وزارة التعليم اللقاء الثالث من الموسم الثاني لمنتدى إثراء للتطوير المهني بعنوان: التعليم الشامل - السياسات والممارسات -  " أنموذج كلية بوسطن التطبيقي " حيث استضاف المنتدى الخبير الأمريكي البرفيسور ستانتن وورثم Stanton Wortham من جامعة بوسطن .

ويأتي ذلك في إطار منتدى إثراء للتطوير المهني الذي تطلقه الوزارة برعاية كريمة من معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى وبدعم من معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي ومتابعة سعادة وكيل وزارة التعليم د. نياف الجابري إذ يستهدف تطوير مهارات منسوبي وزارة التعليم . ويعقد المنتدى دوريا كل شهر ويكون متاحاً للحضور لجميع المهتمين بالشأن التعليمي وموضوع الندوة .

وأوضح سعادة مدير عام التدريب والابتعاث المشرف العام على المنتدى الدكتور محمد بن عبدالعزيز السديري أن المنتدى  يشتمل على ورش عمل ومحاضرات وندوات ومداولات، كما سيتحدث في المنتدى خبراء من منسوبي الوزارة والجهات المتكاملة معها وضيوفهم من داخل المملكة وخارجها.

وأشار سعادة المشرف العام على تقنية المعلومات والإعلام عضو منتدى إثراء للتطوير المهني عصام بن عبدالله القبيسي ان المنتدى يبث عبر قنوات البث المباشر المختلفة ليستفيد اكبر عدد من داخل المملكة وخارجها وان التجربة الناجحة خلال اللقاءات السابقة كان لها دور بارز في نقل المعلومة لأكبر عدد من المشاركين حيث كانت الأرقام وتفاعل المستفيدين متميزة وحول الموسم الثاني في اللقاء الأول والثاني شارك حضوراً في القاعة 1192 مستفيد وقد بلغ عدد المتفاعلين والمستفيدين عبر مواقع التواصل الإجتماعي وتقنيات البث المباشر 2,141,010 وهذا الاهتمام والإقبال جعل من فريق العمل يقدم ويسخر جميع التقنيات الحديثة ذات الجودة العالية لخدمة جميع منسوبي وزارة التعليم والمهتمين .

اما ندوة اليوم التي تحدث فيها ستانتن وورثم حول وجود العديد من التحديات التي تواجه الطلاب نفسياً ، اجتماعياً واقتصادياً إضافة الى تركيز الأنظمة التعليمية على الجوانب المعرفية فقط لدى الطلاب واختباراتهم . كما أكد ستانتن انه لتوظيف التعليم الشامل هناك نقاط جوهرية ، منها :
- التعاون مع المعلمين في تحديد نقاط القوة واحتياجات كل طالب . 
- تطوير خطة لخدمة كل طالب بالتعاون مع أسرته ومدرسته والجهات ذات العلاقة في المجتمع الذي يعيش فيه هذا الطالب .
- التواصل مع الجهات المجتمعية لتوفير الدعم اللازم كوّن المدارس غير قادرة على تلبية كل احتياجات الطلاب .
- متابعة تقدم كل طالب .
- تقويم المخرجات على المدى القريب والبعيد .
كما أشار اللجنة العلمية للمنتدى ان اهم النتائج والتوصيات لهذة الندوة :
- تحقيق النظرة الشمولية للتعليم وعدم التركيز على الجوانب المعرفية ونتائج الإختبارات فقط .
- الحاجة الى تعليم بنائي يستهدف بناء شخصية الطالب ككل ويركز على أهداف ذات معنى في حياته ويرتبط باحتياجات المجتمع الذي يعيش فيه هذا الطالب .
- توسيع الرؤى التعليمية .
- تطوير أدوات بحثية وبرامج للاستفاده منها في تحقيق النمو المهني لأطراف العملية التعليمية .

الجدير بالذكر حضور سعادة وكيل وزارة التعليم وقيادات الوزارة وشارك عن بعد عبر البث المباشر جميع ادارات التعليم وحضر اللقاء عدد من مدراء التعليم كما كرم سعادة وكيل الوزارة المتحدث وعدد من شركاء النجاح في هذا اللقاء .