تسجيل الدخول
الإدارة العامة للتوعية الإسلامية

الأخبار

البسملة.png 

journal-2.jpgضضضضضضضضضض.jpg 

thwg.png 

 تكريم الفائزين والفائزات في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة في المسابقة الختامية الأربعون للقرآن الكريم والسنة النبوية وعلومها (تدبر)

     برعاية معالى وزير التعليم تستضيف الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة المسابقة الختامية الأربعون للقرآن الكريم والسنة النبوية وعلومها (تدبر)خلال الفترة 2-4/9/1438هـ  . لتكريم الفائزين و الفائزات لجميع المجالات  الخاصة  بالمسابقة وفروعها لفئة الطلاب والطالبات والموظفين والموظفات .

مجالات المسابقة هي :

  1. القرآن الكريم
  2. السنة النبوية
  3. السيرة النبوية
  4. البحوث التربوية

     وقد أفادت مديرة عام التوعية الإسلامية (بنات)الأستاذة / زكية الخلاقي بأن عدد المتسابقات اللاتي وصلن إلى المرحلة الثالثة في إدارات التعليم بلغ (4450) طالبة و (490) موظفة.

     كما أفاد مدير عام التوعية الإسلامية (بنين) الأستاذ / نبيل البدير بأن عدد المتسابقين في المرحلة الثالثة في إدارات التعليم بلغ (6000)طالب وموظف.

  thwg.png

لقاء مع مديرات ورئيسات ومشرفات إدارات وأقسام التوعية الإسلامية بمناطق ومحافظات المملكة ومشرفات العموم للتعرف على دور خطة برامج التوعية الإسلامية في تحقيق رؤية المملكة 2030:

عقدت الإدارة العامة للتوعية الإسلامية (بنات) في وزارة التعليم صباح الأحد1438/7/19هـ  لقاء تفاعلي عبر نظام  ( لقاء ) عن بعد مع مديرات ورئيسات ومشرفات إدارات وأقسام التوعية الإسلامية بمناطق ومحافظات المملكة  ومشرفات العموم للتعرف على دور خطة برامج التوعية الإسلامية في تحقيق رؤية المملكة 2030 .وبدأ اللقاء بكلمة افتتاحية لمدير عام الإدارة العامة للتوعية الإسلامية ( بنات ) الأستاذة زكية الخلاقي  قالت فيها:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

سعادة المساعدات للشئون التعليمية

المكرمات قائدات التوعية الإسلامية ومشرفات العموم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرحب بالجميع أجمل ترحيب ونسأل الله تعالى العون والتوفيق وأن يجعله اجتماع يؤتي ثماره المرجوة.

وسأتحدث في هذه الكلمة من خلال المحاور التالية :

المحور الأول : رؤية وطن :

من فضل الله تعالى علينا أن جعلنا في هذه البلاد المباركة في خير ونعمة وأمن وأمان بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ، وبما تقوم بهذه هذه البلاد المباركة من إيمانها بالله وتحكيم الشريعة الإسلامية وإحقاق الحق ، واجتهاد للدين وقصد للخير ،  قال تعالى : " الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ "   الأنعام(82)   ،  وإننا لنرجو الله أن يبارك لنا فيما أفاء به علينا من خير ورزق وعافية ، وأن يحمي بلادنا من الشرور والأشرار ومن شر الإرهاب وفتن الاختلاف ، وأن يرد كيد الحاسدين في نحورهم ، ونقول لهذا الوطن :

فدتك نفوسُ الحاســـــــــــــــــــــــدينَ فإنها    مُعَذَّبةٌ في حضـــــــــرةٍ ومَغِيْبِ

وفي تعبٍ مَنْ يحسُدُ الشمسَ نُوْرَها   وَيجْهَدُ أن يأتي لها بِضَرِيْبِ

 

ونسأل أن يحفظ أبناءنا في دينهم وأخلاقهم وطاعتهم وأن يجعلهم في هداية وتوفيق وعلو ونجاح وأن يجعلهم ذخراً وخيراً وبركة .

   أيها الأعزاء :  إن بلادنا المملكة العربية السعودية وبقيادتها الحكيمة ومن خلال الرؤية الوطنية 2030  تمر بمرحلة من أهم مراحل التحول والتغيير؛ للانتقال إلى مستقبل أكثر إشراقاً وأمتن اقتصاداً وأكثر تنظيماً ، يضمن حياة كريمة لكل من يعيش على أرض هذا الوطن الغالي، وإن الجهود المبذولة في رؤية 2030 جهود كبيرة ومتنوعة تشمل جميع مجالات الحياة.

يقول صاحب السمو الملكي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في كلمته:( رؤيتنا لبلادنا التي نريدها دولة قوية مزدهرة تتسع للجميع دستورها الإسلام ومنهجها الوسطية تتقبل الآخر)

    والناظر إلى هذه الرؤية في بنائها وأفكارها وأهدافها يعلم أنها تعالج وتطور كثيراً من القضايا الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية ،  و يدرك أنها شاملة لجميع أفراد المجتمع ومؤسساته ، فيتأكد أن أهمية معرفتها وما تهدف إليه والانضمام المهني والمؤسسي لهذه الرؤية هو أحد الأولويات المهمة.

المحور الثاني : رؤية 2030 للتعليم :

  لقد جاء إعلان رؤية السعودية 2030،مواكبا لرسالة التعليم وداعما لمسيرتها لبناء جيل متعلم قادر على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات مستقبلا

وحظي التعليم بنصيب أكبر من الاهتمام في الرؤية ،كما أنه كان مرتكزا أساسيا ومنطلقا في التخطيط لبقية العناصر التنموية فيها، وتضمنت الرؤية عددا من التوجهات العامة لتطوير التعليم ومنها تعزيز القيم الإيجابية لأبنائنا عن طريق تطوير المنظومة التعليمية والتربوية.

فقد كان للرؤية نظرة شاملة لقطاع التعليم تبدأ بتطوير المنظومة التربوية بجميع مكوناتها حتى تتمكن المدرسة من استحداث مجموعة كبيرة من الأنشطة، بالتعاون مع الأسرة لبناء شخصيات قيادية

إن فهم الرؤية وبناء الخطط التنفيذية على ضوء أهدافها ومعانيها يسهم في إنجاحها ويحقق أهدافها المطلوبة منا ، ولأننا في التعليم نقع في مكانة كبيرة من الأهمية للإسهام في إنجاح هذه المبادرات الوطنية هدفنا إلى عقد هذا الاجتماع المبارك ، متأملين عرض الموضوع ومناقشته والخروج بأفكار تساعد في التقدم بخطوات استثمار هذه الرؤية الوطنية المباركة في برامج ومهام التوعية الإسلامية في وزارة التعليم.

وكم يسرني أننا أعضاء فريق متكامل ومتجانس ومنجز رغم الصعوبات والتحديات وأتمنى أن تكون المراحل القادمة للتوعية الإسلامية أفضل وأكثر إنجازا من المراحل السابقة.

المحور الثالث : الربط بين برامج التوعية الإسلامية والرؤية الوطنية 2030 :

تقوم على ثلاثة محاور

أولا: مجتمع حيوي: قيمه راسخة .. بيئته عامرة .. بنيانه قويم

ثانيا - اقتصاد مزدهر: فرصُهُ مثمرة .. استثماره فاعل .. ذو تنافسية جاذبة .. موقعه مستغل

ثالثا – وطن طموح: حكومته فاعلة .. مواطنه مسؤول.

 ومما نجده في هذه الرؤية مما يتعلق بتخصص التوعية الإسلامية ، الآتي :

الأول : أكدت وثيقة الرؤية 2030 على القيم الراسخة في مجتمع حيوي : وجاء فيها من القيم : قيم : المسؤولية / القيادة/ الوسطية / التسامح / الاتقان / الانضباط/ العدالة/ الشفافية.

الثاني : أكد المحور الثالث وطنٌ طموح : على مسؤولية المواطنة .

 

    وحيث تحتوى الخطة السنوية للإدارة العامة للتوعية الإسلامية على أربع مبادرات ، هي :

 

4.jpg 

      وكما نلاحظ فإن إحدى هذه المبادرات هي : مبادرة التربية على القيم والأخلاق الإسلامية ، والثانية مبادرة التوعية الفكرية ، وهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً برؤية 2030 .

   وقد نفذت الإدارة العامة للتوعية الإسلامية مع إدارات وأقسام التوعية عدة برامج وفعاليات في هذه المبادرة كما يلي:

1ـ منها ما يتفق مع قيم الرؤية وهي :  قيمة الانضباط والنظام ، وقيمة العدل ، وقيمة المسؤولية نفذت العام الماضي للعاملات على مستوى الوزارة بالتعاون مع الإدارة العامة للشؤون الادارية والمالية.

2ـونفذت عدة برامج  ومسابقات أخرى لتعزيز التربية على القيم الأخلاقية ، ومنها مسابقة قيمي تيوب، ومعرض الأدب النبوي .

3ـ وفي الخطة التنفيذية لوكالة التعليم لعام 1438 هـ  عدة فعاليات تتعلق بالتربية على القيم الأخلاقية.

 4ـ كما نفذت عدة برامج توعوية في الأمن الفكري والتربية على المسؤولية الوطنية ، من خلال خطة شاملة أعدت لذلك ونفذت منذ عام 1436 هـ وشاركت فرق التوعية الإسلامية في برنامج حصانة وبرنامج فطن لتعزيز الانتماء الوطني .

5ـ ركزت وثيقة رؤية المملكة على أهمية الجهود في مؤامة مخرجات المنظومة التعليمية مع احتياجات سوق العمل وتزويد أبناءنا بالمهارات والمعارف اللازمة لوظائف المستقبل ومن هذه المهارات التعامل مع التقنية وقد كان لنا برنامجا في (التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي) للمرحلتين المتوسطة والثانوي.

ولمزيد من العمل النوعي والتكيف مع رؤية 2030 قمنا في الإدارة العامة للتوعية الإسلامية أيضاً بالآتي :

  • حرصنا أن تحتوي البرامج المعدة للميدان على مهارات التفكير الناقد والتفكير الابداعي وحل المشكلات.
  • إشراك أولياء الأمور في العملية التعليمية، كما سنعمل على مساعدتهم في بناء شخصيات أطفالهم ومواهبهم حتى يكونوا عناصر فاعلة في بناء مجتمعهم.
  • التزاماتنا بتوفر المزيد من الأنشطة المدرسية التي تعزز مشاركتهم في العملية التعليمية.
  • كما حرصنا أن يكون في برامجنا نصيب للأمهات بإدراج مسابقات واستبانات وورش عمل تفعل
  • ودعت الوثيقة في عدد من المواضع إلى تأهيل وتدريب المعلمين والقيادات التربوية . وقد ساهمت التوعية الإسلامية بإعداد المحاضرات لتفعيلها في الميدان وقد كان منها محاضرة التوكل على الله ومحاضرة الهدي النبوي في التعامل مع الخطأ.
  • كما أعددنا محاضرات للطالبات تسهم في بناء شخصيتها وتنمية قدراتها وتوضح لها الطريق السليم في التعامل مع أقرانها وأسرتها.

المحور الرابع : التطلعات والتوصيات :

أولاً : مزيد من التركيز للإدارة العامة للتوعية الإسلامية  بعد ذلك على باقي القيم التي دعت إليها الرؤية، لبناء شخصيات أبنائنا.

ثانياً :  ترسيخ القيم الإيجابية مما يمكّن المدرسة بالتعاون مع الأسرة من تقوية نسيج المجتمع، من خلال إكساب الطالبة المعارف والمهارات والسلوكيات الحميدة لتكون ذات شخصية مستقلة تتصف بروح المبادرة والمثابرة والقيادة، ولديها القدر الكافي من الوعي الديني والذاتي والاجتماعي .

ثالثاً : العمل على استحداث موقع انترنت وصفحة في بوابة وزارة التعليم الإلكترونية للتوعية ونشر ثقافة  التربية على القيم الأخلاقية في المجتمع التربوي.

رابعاً : مراجعة مؤشرات أداء برنامج التربية على القيم الأخلاقية وربطها بتطلعات رؤية المملكة 2030 وتحديث العمل النوعي المرتبط بها.

خامسا: اعداد المحتوى العلمي لبرنامج الإثراء المعرفي ولجميع المواضيع المطروحة في آلية جديدة ونوعية.

إذا دورنا كبير في تحقيق تطلعات الوطن والالتزام بأعلى المعايير المهنية في العمل والحرص على تقديم الجهد والوقت والاستمرار فيما يحقق الرؤية. فمستقبل وطننا الذي نبنيه معاً لن نقبل إلا أن نجعله في مقدمة دول العالم، بالتعليم والتأهيل، بالفرص التي تتاح للجميع.

واللهَ أسأل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يحفظ بلادنا وأمننا ويجعل في عز ونصر دائمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

أوراق العمل والتجارب العملية والنوعية المعدة من الادارات وهي كما يلي:

وتم خلال اللقاء طرح مجموعة من أوراق العمل من ادارات التوعية في (الطائف/الشرقية/الرياض/مكة/المدينة) التي أكدت على دور الإدارة العامة للتوعية الإسلامية وبرامجها في تحقيق رؤية 2030 والخروج بجملة من التوصيات القيمة التي تخدم هذا الجانب، إذ جاء في الورقة المقدمة من تعليم الرياض التأكيد على التوسع في المشاركة المجتمعية وإقامة المراكز الصيفية لنزيلات السجون النسائية، وإجراء اختبارات القرآن والمحاضرات التوعوية لهن ، والعناية ببرامج مؤسسة رعاية الفتيات، والبرامج المقدمة لطالبات التربية الخاصة، وكان من أبرز توصيات ورقة الرياض إعداد حقائب تدريبية لمشرفات ومسؤولات التوعية الإسلامية حسب الاحتياج التدريبي، وإعداد حقائب تربوية في القيم الإسلامية وتعزيزها للقيادات التربوية، وعقد شراكات فاعلة مع الجهات المعنية لتفعيل القيم وتدريب المنفذات وتصميم البرامج .
وفي  ورقة تعليم الطائف تمت الإشارة إلى أهمية تبني خطة الإدارة لإشراك 80% من الأسر في الأنشطة المدرسية بحلول عام 2020 , وإطلاق مؤشرات أداء لقياس مدى إشراك المدراس لأولياء الأمور في عملية تعليم ابنائهم،  كما قدمت ورقة الطائف مجموعة من المقترحات الخاصة بتعزيز دور الأسرة والشراكة المجتمعية في تحقيق أهداف التوعية الإسلامية  والتي تمثلت في استقطاب الأسر وتأهيلها تربوياً وسلوكياً واقتصادياً من خلال عقد دورات تدريبية بوسائل إعلامية هادفة , ورسائل تربوية مركزة , وكذلك ربطها بمراكز الاستشارات الأسرية المتخصصة ، والتوسع في تطبيق مبدأ الشراكة المجتمعية للجهات غير الربحية بما يخدم أهداف التوعية الإسلامية ، وطرح دور إيجابي وعملي للأسرة في تحقيق أهداف التوعية الإسلامية في غرس القيم وبناء النشء من خلال البرامج والقيم المطروحة والملتقيات الحوارية المتنوعة، والتوسع في العمل التطوعي الموافق للقيم المستهدفة من جميع الفئات التربويات والطالبات والأٌسر.
وتناولت الورقة المقدمة من تعليم المدينة المنورة أبرز المنجزات التي حققتها الإدارة في هذا المجال وتنفيذها لمسابقة أفضل مشروع أسري، ومسابقة تواصل للقائدات التربويات كتجربة ناجحة في تعزيز العلاقات الآمنة القائمة على الاحترام بين منسوبي الأسرة المدرسية ، و مسابقة القرآن والسنة لمراكز تعليم الكبار، ومسابقة حفظ القرآن والسنة لمرحلة رياض الأطفال، ومشاركة معلمات المنطقة بمسابقة حفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للعام الثالث لموظفات الإدارات الحكومية المدنية بمنطقة المدينة المنورة.

وتناولت الورقة المقدمة من تعليم الشرقية الاهتمام بالصلاة في مدارس المنطقة في الوقت المخصص لها وصممت استمارة الكترونية تعمم على جميع المدارس لقياس مدى التزام المدارس بالتطبيق والنتائج تصل مباشرة لبريد الادارة ، وكانت النتائج مذهلة وصلت نسبة التطبيق في جميع المكاتب الى 80 % بل وبعض المكاتب وصلت النسبة إلى 90%

واستعرضت الورقة المقدمة من تعليم مكة المكرمة  مشروع ( المعلمة المتعاونة ) بهدف تعزيز مهارات وقدرات رائدات التوعية الإسلامية الإبداعية و بناء صف ثان من المشرفات المتميزات بالعلم الشرعي والوسطية والمهارات المطلوبة للقيادة، وكان ضمن نتائجه المتوقعة إظهار الكفاءات المتميزة في الميدان التربوي من رائدات التوعية الإسلامية ، وإبراز المشاريع المتميزة لرائدات التوعية بالمدارس  والتي تخدم برامج التوعية وأنشطتها، والمساهمة في ترسيخ القيم وتعديل السلوك لدى المتربين، وتلمس متطلبات الميدان التربوي من البرامج والأنشطة، إضافة إلى تكوين اتجاهات إيجابية نحو العمل الجاد مع الآخرين، وزيادة دافعية المعلمات  نحو البحث والاطلاع


 

thwg.png 

افتتاح ورشة عمل خطوات التميز لتعليم القرآن:

     افتتحت الإدارة العامة للتوعية الإسلامية يوم الثلاثاء الموافق 26/4/1438هـ ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام في ( خطوات التميز لتعليم القرآن ) تقدمها شركة تطوير التربية ، و افتتح مدير عام التوعية الإسلامية الأستاذ /نبيل البدير الورشة بكلمة شكر فيها معالي وزير التعليم ووكيل التعليم لدعمهم برامج تعليم القرآن الكريم وشكر فيها شركة تطوير التربية لشركتها في تصميم البرنامج والتدريب عليه ، وقدمت مديرة عام التوعية الإسلامية الأستاذة / زكية سالم الخلاقي كلمة ذكرت فيها فضائل تعليم القرآن وأهمية تعليمه ، وأكدت على دور المملكة العربية السعودية في عنايتها بكتاب الله تعالى باذلة أوجه التشجيع المتنوعة لحملته وحفظه ، ولذلك سعت الإدارة العامة للتوعية الإسلامية من خلال برامجها على غرس محبة القرآن في قلوب الطلاب والطالبات واكسابهم الحصانة الإيمانية والفكرية ضد الأفكار المنحرفة .

      وتحدث الدكتور فهد الموسى من شركة تطوير التربية عن الجهود المبذولة في تعميم وتخطيط هذا البرنامج عبر نخب من المختصين في مجال تعليم القرآن الكريم وقدم المدرب جمال القرش الحلقة الأولى من البرنامج وعبر المتدربون عن العمل النوعي والفائدة القيمة التي قدمت في اليوم الأول .

     وقد حضر اللقاء منسق البرنامج الأستاذ/ ابراهيم الجريد مساعد المدير العام لتوعية البنين وعدد من مشرفي ومشرفات العموم الأستاذ / محمد العريض ، و الأستاذ / خالد الشديد ، و الأستاذة / أمل الشثري ، والأستاذة / هيفاء الهندي ، وحضر أيضاً عدد من مشرفي التوعية ومشرفي تطوير التربية، ومدربين من إدارة التوعية الإسلامية في إدارة تعليم الرياض.