تسجيل الدخول
الإدارة العامة للتربية الخاصة (بنات)

إدارة اضطرابات التواصل والسمعيات

نبذة عن الإدارة

 أنشئت إدارة اضطرابات التواصل والسمعيات بالإدارة العامة للتربية الخاصة (بنات ) في عام 1419هـ/1999م وتعد من الإدارات الحديثة التي أنشئت لتربية وتعليم وتقديم الخدمات المساندة لذوي اضطراب التواصل على مستوى المملكة ، وقد وصل عدد غرف تدريب النطق إلى ما يزيد عن (148)غرفة في معاهد وبرامج  التربية الخاصة تخدم جميع الإعاقات .كما تقدم الإدارة  خدمات اضطرابات التواصل بمدارس التعليم العام حيث بلغ عدد طالبات التعليم العام المضطربات بالصوت ما يزيد عن (264) وبالنطق(1253) وبالطلاقة (581) أما ذوات اضطراب اللغة فهو يزيد عن(202)وذلك تمشيا مع توجهات الوزارة لتوسيع دائرة الخدمات التربوية والتأهيلية.
وتهدف  الإدارة  إلى تشخيص وتربية وتعليم وتأهيل الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدة هؤلاء الاطفال بتنمية مهارات التواصل لديهم وايجاد وسائل اتصال بديلة بفئاتهم المختلفة كما يهدف إلى تدريبهم على اكتساب المهارات المناسبة حسب امكاناتهم وقدراتهم وفق خطط مدروسة وبرامج خاصة بغرض الوصول بهم إلى أفضل مستوى وإعدادهم للحياة العامة والاندماج في المجتمع . 
ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال التالي : 
  1. الكشف عن ذوي الاحتياجات الخاصة من المضطربين تواصليا وسمعيا وتحديد أماكن تواجدهم ليسهل توفير خدمات التربية الخاصة لهم .

  2. تحديد الاحتياجات التربوية والتأهيلية لكل طفل .

  3. استخدام الوسائل والمعينات المناسبة التي تمكن ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة بمختلف فئاتهم من تنمية قدراتهم وامكاناتهم بما يتلاءم مع استعداداتهم في مجال التواصل والسمع .

  4. تنمية وتدريب الحواس المتبقية لدي ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة للاستفادة منها في اكتساب الخبرات المتنوعة والمعارف المختلفة .

  5. توفير الرعاية الصحية والاستقرار التي تساعد ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة على التكيف في المجتمع

  6. تعديل الاتجاهات التربوية الخاطئة لأسر هؤلاء الأطفال عن طريق البرامج المتخصصة .

  7. الاستفادة من البحث العلمي في تطوير البرامج والوسائل والأساليب المستخدمة في مجال التربية الخاصة .

  8. نشر الوعي بين أبناء المجتمع بالعوق وأنواعه ومجالاته ومسبباته وطرق التغلب عليه أو الحد من آثاره السلبية .

  9. تهيئة المدارس لتلبية الاحتياجات الاساسية للأطفال المضطربين تواصليا بما يتطلب ذلك من إجراء التعديلات البيئية الضرورية .

التعريف

تعريف اضطرابات التواصل: هي اضطرابات ملحوظة في النطق أو الصوت أو الطلاقة الكلامية أو تأخر لغوي أو عدم نمو اللغة التعبيرية أو اللغة الاستقبالية الأمر الذي يجعل الطفل بحاجة إلى برامج علاجية أو تربوية خاصة. وهي نوعان: 
  • اضطرابات الكلام: هي خلل في الصوت ، أو لفظ الأصوات الكلامية ، أو في الطلاقة النطقية. وهذا الخلل يلاحظ في إرسال واستخدام الرموز اللفظية ؛ وتصنف اضطرابات الكلام ضمن ثلاث فئات رئيسة هي:
  1. اضطرابات الصوت: هي غياب أو خلل في إنتاج الصوت بنوعية معينة أو شدة معينـــة أو علو معين ، مثل اللخنة الأنفية والبحة الشديدة. 

  2. اضطرابات النطق: هي خلل في إنتاج أصوات الكلام ، ويشمل الإبدال والإضافة والحذف والتشويه. 

  3. اضطرابات الطلاقة: هي خلل في التعبير اللفظي يظهر على شكل تغير في معدل الكلام وإيقاعه ، مثل التأتأة والكلام بسرعة فائقة. 

  • اضطرابات اللغة: هي خلل أو شذوذ في تطور أو نمو فهم واستخدام الرموز المنطوقة والمكتوبة للغة ، والاضطراب يمكن أن يشمل أحد أو جميع جوانب اللغة التالـــــية:​

    • شكل اللغة (الأصوات ، التراكيب ، القواعد). ​

    • محتوى اللغة (المعنى). 

    • الاستخدام الوظيفي للغة (الاستخدام العملي للغة في المواقف المختلفة لتخدم أغراضا مختلفة).

مدعمات القبول بالبرنامج الفردي والجماعي :

  • أن لا يوجد لدى الطفل عوق رئيس آخر يحول دون استفادته من البرنامج التعليمي. 

  • أن يكون قد تم تشخيصه من قبل فريق متعدد التخصصات. 

  • يقبل التلميذ المحول من التعليم العام إلى التربية الخاصة إذا انطبقت عليه شروط القبول ويسجل في الصف الذي كان يدرس فيه أو الصف الملائم لقدراته وتصمم له خطة تربوية فردية تلبي احتياجاته التربوية الخاصة. 

  • موافقة اللجنة الخاصة بقبول وتصنيف الأطفال ذوي اضطرابات التواصل التي يرأسها مدير المدرسة أو من  ينوب عنه ويشترك فيها كل من: 

  1. إخصائي اضطرابات  تواصل.

  2. معلم التربية الخاصة (مسار اضطرابات التواصل). 

  3. المشرف على برنامج التربية الخاصة. 

  4. معلم تدريبات سلوكية (إخصائي نفسي). 

  5. مرشد طلابي أو إخصائي اجتماعي. 

  6. ولي أمر الطفل إن أمكن. 

  7. الطفل ما أمكن.